الراحلة الحاجة الحمداوية صاحبة شعار جوجل اليوم

الراحلة الحاجة الحمداوية صاحبة شعار جوجل اليوم

الراحلة الحاجة الحمداوية صاحبة شعار جوجل اليوم، والذي تفاجئ أغلب مستخدمي محرك البحث العالمي جوجل بتغير صورة الواجهة الرئيسية له، لتصبح عبارة عن رسم كرتوني للحاجية الحمداوية المعروفة بالحاجة الحمداوية مطربة الملوك. لذلك بدأ أغلبية المستخدمين بالبحث عن معلومات حول هذه الشخصية التي نشرت جوجل صورها تكريمًا لها وتخليدًا لأعمالها الفنية الشعبية التراثية. وذلك بعد مرور عام كامل على موافاتها المنية عن عمر يناهز 91 عامًا. لذا من هي الراحلة الحاجة الحمداوية صاحبة شعار جوجل اليوم؟ وما هو سبب شهرتها محليًا وعالميًا؟. تلك الأسئلة جميعها ستجدون الإجابات عنها عبر متابعة قراءة مقالنا المميز هذا من منصة خليجي حول حياة الراحلة الحاجة الحمداوية.

الراحلة الحاجة الحمداوية صاحبة شعار جوجل اليوم

الراحلة الحاجة الحمداوية صاحبة شعار جوجل اليوم، هي من مواليد عام 1930. حيث تزامن وضع صورتها في الواجهة الرئيسية لمحرك البحث جوجل مع يوم ميلادها. ولدت وترعرعت في مدينة الدار البيضاء في المغرب. حيث اشتهرت بغنائها اللون الشعبي والتراث المغربي، والذي اكتسبته من والدها. إذ كان والدها من عشاق فن العيطة. كما تعتبر الحاجة الحمداوية من أيقونات الغناء التي أثبتت تفردها منذ بداية مسيرتها الفنية في الستينيات والسبعينيات. لكن هذه المسيرة الباهرة توقفت قبل وفاتها بعدة أشهر. إذ أعلنت الحاجة الحمداوية عن اعتزالها الفن والغناء بسبب إصابتها بمرض سرطان الدم، والذي سبب وفاتها عن عمر يناهز 91 عامًا قضته في نشر التراث الشعبي المغربي بكل أصالة وتفرد.

اقرأ أيضًا: من هي إلهام الفضالة، السيرة الذاتية.

الراحلة الحاجة الحمداوية صاحبة شعار جوجل اليوم
الراحلة الحاجة الحمداوية مطربة الملوك في المغرب

الراحلة الحاجة الحمداوية مطربة الملوك

أطلق على الحاجة الحمداوية لقب مطربة الملوك. حيث أتت هذه التسمية نتيجةً لمعاصرتها عهد العديد من الملوك ومنهم: الملك محمد الخامس، والملك الحسن الثاني. كذلك الملك محمد السادس. حيث أحييت العديد من الحفلات الغنائية في مسارح وقصور المملكة المغربية والتي شهدها أغلب ملوك تلك الفترات. كذلك كان لها دور مميز وكبير في إحياء حفل زفاف الملك المغربي محمد السادس وشقيقه أيضًا الأمير مولاي الرشيد. لا سيما أن حفلاتها الفنية أيضًا كانت محبوبة من قبل رجالات الدولة المختلفة ومنهم الجنرال محمد أوفقير. لذلك نلاحظ مدى الشعبية الكبيرة التي كانت تتمتع بها الراحلة الحاجة الحمداوية، والتي سبب شهرتها إلى الوقت الحاضر رغم وفاتها.

الحاجة الحمداوية السيرة الذاتية

الراحلة الحاجة الحمداوية صاحبة شعار جوجل اليوم، والتي تميزت بالمسيرة الفنية الغنية، التي استمرت لأكثر من 70 عامًا. تعرضت خلالها للعديد من الصعوبات والضوائق المالية والظروف الصحية. لكنها تجاوزتها بسبب مساعدة الحكومة المغربية لها. لذلك رغب الكثير في التعرف على السيرة الذاتية للحاجة الحمداوية، نتيجةً للاهتمام الكبير المقدم لها من قبل المملكة المغربية. لذلا سنذكر لكم أشهر المعلومات عنها:

  • الاسم الكامل: الحاجة الحمداوية.
  • تاريخ الميلاد: 28/10/1930.
  • مكان الولادة: درب السلطان في الدار البيضاء في المغرب.
  • الجنسية: مغربية.
  • الديانة: مسلمة.
  • المهنة: مغنية تراث شعبي.
  • اللغات: اللغة العربية، واللغة الأمازيغية.
  • الألقاب: مطربة الملوك.
  • العمر: 91 عامًا.
  • سبب الوفاة: مرض سرطان الدم وأعراض الشيخوخة.
  • الوفاة: 5/4/2021.

اقرأ أيضًا: من هي هيا الشعيبي ويكيبيديا.

الحاجة الحمداوية السيرة المهنية

تعتبر الراحلة الحاجة الحمداوية من أقدم الفنانات في المغرب اللواتي دخلن في مجال فن العيطة. لا سيما أن هذا المجال يعتبر من فنون التراث الشعبي المغربي الأصيل، والذي ارتبط بها ارتباطًا وثيقًا. حيث كانت من أول الفنانات اللواتي بدأن الغناء على الرغم من كون المجتمع المغربي في تلك الفترة محافظًا وينظر بحذر إليهن. حيث بدأت الغناء لأول مرة بعد انضمامها إلى فرقة الفنان بوشعيب البيضاوي. ثم بدأت شهرتها تزداد إلى أن أصبحت رائدة من رواد فن العيطة المغربي. كذلك لا بد من الإشارة إلى أن الحاجة الحمداوية نشرت فن العيطة أيضًا عالميًا نتيجةً للعدد الكبير من الجولات الفنية التي أقامتها حول العالم. كذلك حافظت على استمرار هذا الفن عبر تسليم راية الغناء في فن العيطة التراثي إلى المغنية كزينة عويطة لتتابع مسيرتها قبل وافتها عن عمر ناهز 91 عامًا.

نضال الحاجة الحمداوية ضد الاحتلال

الراحلة الحاجة الحمداوية صاحبة شعار جوجل اليوم، والتي تم تكريمها نتيجةً لمحافظتها على التراث الشعب المغربي الغنائي. كذلك نتيجةً لتاريخها النضالي الطويل ضد الاستعمار الفرنسي. حيث تعرضت الراحلة الحاجة الحمداوية بسبب أغانيها الوطنية للسجن والتعذيب من قبل الإدارة الاستعمارية الفرنسية، والتي اتهمتها بذم السلطان الجديد المغربي الذي عينته. كذلك فقد واجهت القمع وسياسة الترهيب التي مارسوها ضدها من خلال عدم منحها تصاريح للغناء أو إقامة الحفلات الغنائية في المدن المغربية بحجة أنها تحرض ضد الاستعمار ثم بعد فترة من الزمن ذهبت إلى باريس لكنها ظلت تعاني من مضايقات الاستعمار فعادت إلى المغرب مرةً أخرى. حيث توالت نجاحاتها بعد انتهاء عصر الاحتلال وتم إطلاق لقب مطربة الملوك عليها.

اقرأ أيضًا: السيرة الذاتية للمطرب الكويتي خلف المشعوف.

أشهر أغاني الحاجة الحمداوية

بعد التعرف على من تكون الراحلة الحاجة الحمداوية صاحبة شعار جوجل اليوم، سنذكر لكم البعض من أشهر أغانيها، والتي ما زال الكثير إلى اليوم يتناقلونها على ألسنتهم ويغنونها بكل شغف ومحبة. حيث اشتهرت الحاجة الحمداوية بغناء فن العيطة التراثي والذي ورثته عن أبيها وكانت من أول رواده من النساء في المغرب. لذلك دعونا نتعرف على أبرز ما قدمته من الأغاني:

  • أغنية: آش جاب لينا حتى بليتينا آ الشيباني، والتي غنتها في الخمسينيات.
  • أغنية: دابا يجي.
  • كذلك أغنية: منين أنا ومنين أنت.
  • أغنية: آش جا يدير.
  • أغنية: هزو بينا لعلام.
  • كذلك أغنية: مما حياني.
  • وأيضًا أغنية: الكاس حلو.

حيث تعتبر هذه الأغاني من بعض ما غنت الحاجة الحمداوية، والتي تطول قائمتها. لا سيما أن الأجيال المتعاقبة ما زالت ترددها وتتغنى بها إلى الآن.

الراحلة الحاجة الحمداوية صاحبة شعار جوجل اليوم
الراحلة الحاجة الحمداوية صاحبة شعار جوجل اليوم

وفاة الحاجة الحمداوية

تناقلت وسائل الإعلام المغربية خبر وفاة الراحلة الحاجة الحمداوية صاحبة شعار جوجل اليوم في الخامس من شهر أبريل لعام 2021. حيث توفيت عن عمر يناهز 91 عامًا قضته في الإبداع والتميز. ذلك نتيجةً لإصابتها بمرض سرطان الدم. بالإضافة إلى أمراض الشيخوخة. حيث توفيت في مستشفى الشيخ زايد بالعاصمة الإدارية للمغرب. فسبب ذلك الخبر الحزن الكبير لجميع المغربيين حول العالم، وتناقلت وسائل التواصل الاجتماعي خبر وفاة الحاجة الحمداوية وتعليقات وردود أفعال رواد تلك المواقع على هذا الخبر المؤسف. نتيجةً لكونها من رواد فن العيطة والتي ساهمت بانتشاره بشكل كبير.

اقرأ أيضًا: سبب وفاة الفنان السعودي خالد سامي.

في نهاية مقالنا حول الراحلة الحاجة الحمداوية صاحبة شعار جوجل اليوم، نكون قد استعرضنا لكم الكثير من المعلومات القيمة والمتكاملة حول الحياة الفنية والنضالية للراحلة الحاجة الحمداوية، والتي كرمتها إدارة محرك البحث جوجل نتيجةً لحمايتها التراث المغربي ونشره حول العالم. حيث تعتبر من رواد فن العيطة الذي اشتهرت بسببه، ولم تتخل عنه على الرغم من جميع الصعوبات التي واجهتها مطربة الملوك في المغرب.

إغلاق